منوعات

في ملتقى المسئولية المجتمعية : المصرية للاتصالات تؤكد إنشاء شبكة الجيل الرابع للمحمول الصيف المقبل

 

كتب- كمال ريان

بدأت الجلسة الثانية لملتقي المسئولية المجتمعية الثالث بعنوان المواطنة الصالحة فى المجتمعات النامية ،برئاسة حاتم خاطر مؤسس “تروس مصر للتنمية” و بحضور كلاً من عمرو حسانين ، رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الاوسط للتصنيف الائتماني وخدمة المستثمرين “ميريس”، مدحت مدني مؤسس شركة برومارك، تامر يونس عضو مجلس الإدارة ورئيس قطاع العلاقات الخارجية لشركة بروكتر وجامبل، و محمد النواوي مؤسس “بارتنرز لاو”، والمهندس رفعت جنيدي ـ نائب الرئيس التنفيذي لشئون المناطق والموارد البشرية بشركة المصرية للاتصالات، و برئاسة حاتم خاطر مؤسسة “تروس مصر للتنمية”

وبدأ عمرو حسانين ، رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الاوسط للتصنيف الائتماني وخدمة المستثمرين “ميريس” ، الجلسة الثانية بكلمته، “الاقتصاد المصرى عميق وفيه قطاع كبير غير رسمى وإذ تم دمجه مع الاقتصاد الرسمى سيكون لدينا اقتصاد متنوع.
وأضاف حسنين ،أن مؤشرات الحوكمة تقاس بمجموعة عناصر أساسية مثل فعالية الحكومة وسيادة القانون ومشاركة المواطن السياسية.

من جانبه ، قال مدحت مدني ـ مؤسس شركة برومارك ـ ينبغي تضمين المسئولية المجتمعية في استراتيجية الشركات ، مشيرا إلى أن مواصفات المواطنة الصالحة تتطلب نشر الوعي الثقافي.

وأضاف أن هناك العديد من البرامج تمكنت من تغيير الأفراد إلى مواطنين صالحين والوصول بهم إلى درجة عالية من الكفاءة طبقا للمواصفات العالمية.

وخلال كلمة تامر يونس ،عضو مجلس الإدارة ورئيس قطاع العلاقات الخارجية لشركة بروكتر وجامبل ـ مصر، قال إن الشركة تنظر إلى المواطنة الصالحة كعمل اساسي ضمن أساسيات الشركة، وأن الشركة حددت تعريفا للمواطنة الصالحة، ترتكز على 4 عناصر مستندة إلى المبادئ والقيم ومصلحة الشركة ومصلحة الموظف.
وأوضح أن العنصر الأول يتمثل في التأثير المجتمعي، وهو بالتحديد المسئولية المجتمعية أو العمل الخيري، وهي مشاركة الشركات في تفعيل المبادرات لمحاولة حل المشاكل التي تواجه المجتمع ، و”العنصر الثاني “التنوع والحلول” للوصول إلى المتطلبات الأساسية لتحقيق مواطنة صالحة ، أما العنصر الثالث وهو المساواة بين الجنسين ، موضحا أن شركة بروكتر وجامبل لديها نحو 50% من العاملين سيدات ، فضلا عن المشاركة في المبادرات التي تنادي بعمل المرأة لدخولها سوق العمل بجانب الرجل.

وأوضح أن العنصر الرابع، وهو الاستدامة البيئية للمحافظة على موارد البيئة، المحافظة على المياه ، واستخدام الطاقة الشمسية كبديل للكهرباء ، كما أن الشركة تساعد على كيفية التخلص من مخالفات البيئة، مشيرة إلى أنه يجب على كل فرد رجل أو إمرأة أن يشارك على الأقل بالمحافظة على البيئة أو المياة ويرشد استهلاكه.

من جانبه ، قال محمد النواوي مؤسس “بارتنرز لاو” ، إن الثروة الحقيقة والقيمة الكبيرة للدولة تتمثل في الشباب، و الذي يمثل نحو ثلثي هذا الشعب ، الأمر الذي يعطي مميزات حقيقة لهذا البلد ، فضلا عن مناخها المميز و تاريخها العريق و موقعها الجغرافي.

وأضاف أن هناك الكثير من يقوم بالعمل المجتمعي التطوعى، مشيرا إلى أنه ليس كل الأعمال المجتمعية التطوعية تبرعا ماديا فقط، حيث أن هناك تبرعا بالوقت والخبرات والدعم بلا مقابل من إنسان متمكن إلى إنسان لديه أهداف يريد تحقيقها.

وأشار مؤسس “بارتنرز لاو” إلى أن هناك نوعا آخر من العمل المجتمعى تراجع بشدة خلال الايام الماضية، وهو العمل التعاوني ، القائم على فكرة تجمع اصحاب الاحتياج في إقليم جغرافي وفقا لمباديء القانون المصري التعاوني الاستهلاكي والتعاوني السكني ، و مشاركة بعضهم البعض فى مشروع واحد يعود عليهم بالخير و النفع.

من جانبه، أشار المهندس رفعت جنيدي ـ نائب الرئيس التنفيذي لشئون المناطق والموارد البشرية بشركة المصرية للاتصالات ـ إلى أن ممارسة المصرية الاتصالات قائمة على التخطيط المركزي ومركزية الأداء، والتنفيذ المركزي، كما أن قيادات التنمية الموجودة داخل الشركة قائمة على احترافية شديدة.

وأكد أنه خلال موسم الصيف القادم سيتم انشاء شبكة الجيل الرابع لمواكبة التقدم العالمي ، كما أن هناك تفاؤلا حول الخطط الموضوعة لخارطة الاستثمار في المجتمع.

وأوضح أن إمكانيات المواطن المصري قوية جدا لكن يجب أن يتم وضع خطط للوصول إلى الاداء المطلوب، مضيفا أن تجربة المصرية للاتصالات لها دور كبير في تنمية المجتمع ، كما أن الشركة لديها رعاية صحية كاملة موجهة لكل العاملين بالشركة، وهناك برامج لأسر العاملين ، فضلا عن دور الشركة في التلاحم مع المجتمع كتنظيم حملات للتبرع بالدم.

الوسوم
إغلاق